Untitled 11

مشاهدة تغذيات RSS

وسن حلم

  1. خطف المدونات ولا خطف المشاعر

    ما كانت لصوصية الأدب إلا إعجاب.
    كأنهم يرسلون رسائل حب يقولون : مشاعرنا مثلكم ، قلوبنا واحده.
    لكن أنانية الكُتّاب تُسقط مشاعرهم أرضاً وتدوس عليها.
    ما ضرّك يامن زمجر وغضب لسرقة مقاله لو فتحت قلبك الكبير لهم ورحّبت بقدومهم.
    وعرفت ان هنا ، في قلبك ، أحاسيس تنبض بها قلوبهم ونسيت مقالتك وشهرتك وسطوهم الناعم الذي لم يُخلّف لا دموع ولا جروح ولا ندوب.
    التصانيف
    غير مصنف
  2. لماذا البعض يعمل في هذا الحر الخانق؟

    تبعاً للنظام العالمي المتعارف عليه يجب ان يعطي صاحب العمل إجازه لكل عماله
    الذين يعملون في الخارج ، كما ان الحكومات تُعطي إجازات إضطراريه تبعاً لحالة
    الطقس وفي العراق الجار اعطت الحكومه يومين إجازه بسبب إرتفاع درجات الحراره هناك التي تصل للخمسينات ، فلماذا لا نفعل نحن مافعلوا فيسلم المسلمين
    من أذى الضربه الشمسيه القاتله ؟
    التصانيف
    غير مصنف
  3. إماطة الأذى عن المسلمين صدقه

    إماطة الأذى في اللغه العربيه معناها رفعه وإزالته بالكليه.
    كل من أزال الأذى عن طريق المسلمين ، او عن منتدياتهم او عن سمعتهم وغيرها كثير فله أجرٌ عظيم ، متى أزلتم أذى ؟

    كنت مع صديقٌ لي نسير في سيارتي في احد الطُرق فصاح بي وكنت من يتولى السياقه فتوقفت مذهولا وقلت مابك ؟

    ففتح الباب واحضر لي حجر كبير كان على الطريق وقال : هذا ما بي.
    فتبسمت ودعوت له ، وتابع فقال : هل تعرف ان مثل هذا الحجر - بعد قضاء الله
    وقدره - هو ما تسبب في قتل عائله مكونه من ثمانية اشخاص ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. في سبيل الله

    في سبيل الله أفكّر فيما لاقاه المصطفى الحبيب من تضييق وعدم تقدير.
    ومن اجل إستشعار ماكان يفكّر فيه وقد سار للطائف في طرق جبليه وعره حتى تفطرت رجلاه الكريمتان مع سياط الجوع والعطش وحرارة الشمس وطول المسافه وكان عليه الصلاة والسلام يسير لوحده ليس معه من اصحابه احد وزاد الامر سؤاً
    انه صلى الله عليه وسلم عندما وصل الى الطائف وجد بستاناً فيه ماء جاري وظلال وافر وفواكه دانيه فحدثته نفسه اجمل الاحاديث وظن ان هذا المكان هو نهاية تعبه وقاتل عطشه وجوعه لكن الشياطين كانت له بالمرصاد فزينوا لصبيان ...
    التصانيف
    غير مصنف