Untitled 11

مشاهدة تغذيات RSS

وسن حلم

في سبيل الله

تقييم هذا المقال
في سبيل الله أفكّر فيما لاقاه المصطفى الحبيب من تضييق وعدم تقدير.
ومن اجل إستشعار ماكان يفكّر فيه وقد سار للطائف في طرق جبليه وعره حتى تفطرت رجلاه الكريمتان مع سياط الجوع والعطش وحرارة الشمس وطول المسافه وكان عليه الصلاة والسلام يسير لوحده ليس معه من اصحابه احد وزاد الامر سؤاً
انه صلى الله عليه وسلم عندما وصل الى الطائف وجد بستاناً فيه ماء جاري وظلال وافر وفواكه دانيه فحدثته نفسه اجمل الاحاديث وظن ان هذا المكان هو نهاية تعبه وقاتل عطشه وجوعه لكن الشياطين كانت له بالمرصاد فزينوا لصبيان المكان طرد هذا الغريب وحرمانه من الاكل والشرب والظلال - مع انهم عرب من اكرم الأمم وللضيف عندهم قُدسيه وخفاره وإكرام - لكن الشياطين أنستهم كل جمال خصال العرب فحذفوه بالحجاره حتى شجّوا رأسه وسالت دماءه الطاهره ليس في معركه بل في سِلم وتحوّل عليه الصلاة والسلام عن مكان الشر وقلبه ينزف ألماً يسأل : كيف يفعلوا بي هذا العمل وقد قصدتهم من بين الناس ؟
ألا يرون تضحياتي من أجل إخراجهم من ظلمات الكفر الى نور الإيمان ؟
لك الله ياسيدي رسول الله ، كان خالقك يعرف جمال اخلاقك وقوة صبرك واراد ان يزيدك من فضله.
كم منكم في سبيل الله ضحّى بالغالي والنفيس من اجل الله ؟

أرسل "في سبيل الله" إلى Facebook أرسل "في سبيل الله" إلى twitter أرسل "في سبيل الله" إلى Google أرسل "في سبيل الله" إلى Live أرسل "في سبيل الله" إلى Yahoo

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

Trackbacks