Untitled 11

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ماذا حدث لعقولنا ؟

  1. #1
    الصورة الرمزية محسود
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,708
    معدل تقييم المستوى
    8
    SMS

    ماذا حدث لعقولنا ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    لماذا نتزوج ؟

    هل لأجل نُنجِب أولاد وبنات ينفعونا عندما نكبر ونحتاج لعونهم ؟

    أم لأجل الإستمتاع بإحتضانهم واللعب معهم ونُكحّل عيوننا برؤيتهم فتقُر ؟

    ربما , ليس لهذا ولا ذاك , بعضنا يكره الاطفال ويعتقد ان صرف اموالهم التي تعبوا للحصول عليها على (تنابله )

    ليس وراءهم سوى المشاكل والشغب والازعاج اكبر خطأ يفعلوه في حياتهم , لكنهم يخافون ألسن الناس فيتزوجون

    ليسلموا من الحش .

    مهما كان السبب وراء انجاب الأطفال , بعد الإنجاب تعب ومصاريف وجهاد في كل يوم مع المدارس ولا احد يعلم إنه

    سيصيرون صالحين او طالحين , سأكتب للصالحين من الأطفال ( رجال ونساء الغد ) من القلب , وأسأل سؤال واحد

    فقط : كان آباؤنا يسكنون مع أجدادنا وجداتنا , تزوجوا وبقوا معهم , صحيح أن بعضهم قد نثروا الأطفال حتى

    ضاق بهم البيت , لكنهم لم يفكروا ابداً في ترك والديهم لأن الجميع هكذا , الآن , إختلف الوضع , لا جزى الله خيراً

    من قدّم لنا ( عادات الأجانب ) عندما يتخرج الأولاد والبنات يبحثون عن وظيفه , ثم يخرجوا في شقّه , او بيت

    لوحدهم وينسوا من تعب عليهم وربّاهم في الصِغَر وصرف عليهم من دمّه , لماذا هذا يحدث والوَالِدَين في أمَسّ

    الحاجه لعون أولادهم بعد التقدّم في السِنْ ؟

    البعض يقول : نآخذ رآحتنا اكثر في بيت لوحدنا , ياللأنانيه وحب الذات , وماذا لولم يعد الوالدين يقدران على المشي؟

    يقولون : نُحضِر لهم خَدم.

    وهل الخَدَمْ مثلكم ؟ هل الخدم أولادهم وبناتهم ؟

    هناك مشاكل خُلِقَتْ لنا في مجتمعنا نشأت من بطن ( تقليدنا الأعمى للغرب ) , هل من المعقول ان أترك أُمّي وأبي

    وهم في أمس الحاجه لي يعيشون في بيت لوحدهم يصارعون أمراض التقدّم في السِنْ ؟ ثم اضحك على نفسي بقولي :

    الجوال دائماً موجود , بإستطاعتهم الاتصال وطلب المساعده ! ياللهول , لقد إعتبرتموهم أغراب وليس اقرب الناس

    لكم في كثير من الأحيان عامل السرعه مفيد ينقذ كثير من الأرواح , على الأقل ترتاح ضمائرنا بوجودنا معهم في نفس

    البيت وهم كذلك .

    يامسلمين , يا احباب , يا اخوتي واخواتي في الله : ماذا حدث لعقولنا ولأخلاقنا ولدِيننا ؟

    أقول لمن رحلوا بعيدا وتركوا اهلهم في البيت القديم يصارعون مرض الكِبَرْ : كيف تنامون بسلام ؟

    ألا تؤنبكم ضمائركم كل ليله قبل النوم ؟

    أم ماتت ضمائركم ؟

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ







  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    359
    مقالات المدونة
    4
    معدل تقييم المستوى
    4
    SMS

    افتراضي رد: ماذا حدث لعقولنا ؟

    موضوع فاحت منه عطور الحب وكلام تبكي منه القوب ، بالفعل والقول ماذا حدث للعقول؟
    العقول ياسيدي المحترم سرحت في بحور التقليد وفلان قريب الزوجه خرج عن اهله ولم يستنكر احد فتقول الزوجه : ونحن لماذا لا نخرج ؟
    في شقتنا او بيتنا نرتاح اكثر وتقول اشياء كثيره لا اجسر على كتابتها ، وفي النهايه يبقون الوالدين لوحدهم كأنهم لم ينجبوا ويتعبوا !
    ياسيدي الكريم : العقول اصابتها لوثه والعتب على القلوب موطن العطف والحنان والرقُه والحب والوفاء ومنبع الصمود ونهر التضحيات ، قل لي ماذا اصابها ؟ إستعبر قلمي من حروفك واوشك على البكاء فواسيته بأن كل من يفعل بأبويه فعل لابد ان يدفع في دنياه وآخرته وكما نكون لأمهاتنا وآبائنا سيكون لنا أبنائنها ، ويجب في نفس الوقت ان نكون عادلين في الطرح ، هناك آباء وأمهات شجّعوا أولادهم على الخروج ليس كرها بهم بل تضحيه ونشدان سعادتهم ومهما قالوا يجب ان نبقى معهم ، لا أتصوُر نفسي بعيدا عن والدي ووالدتي ، كيف أرتاح وعيناي لا تراهم وتعلم انهم بخير ؟ لكن لم يخلقنا الله اسوياء وموضة الخروج عن الوالدين إجتاحت كل المجتمع ولم يسلم منها إلا من حماه الله ، ويوماً سيندم بعضهم ويقول : ليتنا بقينا معهم.
    جزاك الله بكل حرف مليار حسنه ومحا عنك من الذنوب مثلها وجعل هذا الموضوع شافعاً لك لنيل الدرجات العلى من الفردوس الأعلى.

  3. #3
    الصورة الرمزية محسود
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,708
    معدل تقييم المستوى
    8
    SMS

    افتراضي رد: ماذا حدث لعقولنا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسن حلم مشاهدة المشاركة
    موضوع فاحت منه عطور الحب وكلام تبكي منه القوب ، بالفعل والقول ماذا حدث للعقول؟
    العقول ياسيدي المحترم سرحت في بحور التقليد وفلان قريب الزوجه خرج عن اهله ولم يستنكر احد فتقول الزوجه : ونحن لماذا لا نخرج ؟
    في شقتنا او بيتنا نرتاح اكثر وتقول اشياء كثيره لا اجسر على كتابتها ، وفي النهايه يبقون الوالدين لوحدهم كأنهم لم ينجبوا ويتعبوا !
    ياسيدي الكريم : العقول اصابتها لوثه والعتب على القلوب موطن العطف والحنان والرقُه والحب والوفاء ومنبع الصمود ونهر التضحيات ، قل لي ماذا اصابها ؟ إستعبر قلمي من حروفك واوشك على البكاء فواسيته بأن كل من يفعل بأبويه فعل لابد ان يدفع في دنياه وآخرته وكما نكون لأمهاتنا وآبائنا سيكون لنا أبنائنها ، ويجب في نفس الوقت ان نكون عادلين في الطرح ، هناك آباء وأمهات شجّعوا أولادهم على الخروج ليس كرها بهم بل تضحيه ونشدان سعادتهم ومهما قالوا يجب ان نبقى معهم ، لا أتصوُر نفسي بعيدا عن والدي ووالدتي ، كيف أرتاح وعيناي لا تراهم وتعلم انهم بخير ؟ لكن لم يخلقنا الله اسوياء وموضة الخروج عن الوالدين إجتاحت كل المجتمع ولم يسلم منها إلا من حماه الله ، ويوماً سيندم بعضهم ويقول : ليتنا بقينا معهم.
    جزاك الله بكل حرف مليار حسنه ومحا عنك من الذنوب مثلها وجعل هذا الموضوع شافعاً لك لنيل الدرجات العلى من الفردوس الأعلى.
    الحمد لله انني وجدت من يفهمني , يااخي الكريم : إنتشر داء الخروج عن الأهل وكأن بهم مرض

    الجرب بين كثير من الشباب حتى أصبح شيء عادي وهو والله انه غير عادي , القلوب ليست هي

    القلوب والعقول ليست العقول , ولو كانت ما تركوا أقرب الناس إليهم يصارعون مرض الكُبار

    وخرجوا هم ليرتاحوا منهم , ووالله إنّ مَثلهم كمَثَل من أحضر والديه الى ( دار العجزه ) هذا كان

    إسمه , ووضعهم فيه , فمن ترك احب الناس الى قلبه وراءه ولم يجزع ولم يتألّم او يحفل هوَ

    بمنزلة من احضرهم لداره العجزه وليس لدار الرعايه الاجتماعيه وتركهم يُقاسون غِلضة الخَدَم

    وقساوة الوحده وإنقطاع الزياره وتَجَبّر الأجانب , اراهم للبعض كأنهم ميتين وفي القبور دفنوهم

    وربما الموت لوالديهم أرحم مما يحدث لهؤلاء المُسنين في (دار الأحزان ) وكُلنا قرأنا في وسائل

    التواصل ما يحدث للكبار من خشونه في المعامله ومن قسوة حياة , فالعُمّال ليسوا أبناءهم

    والعاملات لسن بناتهن وهم يعلمون ان أولادهم لم يُحضروهم اليهم إلا وهم يُريدون التخلّص منهم

    ومهما عملوا معهم من سؤ معامله فلن يأتوا اولادهم لنجدتهم , فالكبار مُهانين وصابرين على

    الإهانات لعلمهم أن لا مُعين لهم غير الله بعد أن نبذهم أولادهم , والعُمّال لا يخافوا من الله وليس

    عليهم رقابه , فإكتملت اركان الهوان , وربما من خرج من خرج وترك والديه الكبار وكان ينوي

    رعايتهم والعنايه بهم وتفقّد أحوالهم على البُعد فجذبته ظروف الحياة وغفلة الشياطين فنساهم ,

    قد يحتاجوا إلى شراء دواء , او زيارة طبيب لشكوى آلام حلّت بهم , او إحضار مالا يستطيعونه ,

    فلا يجدوا أبناءهم بينهم والبعض يقول تركنا ارقامنا عندهم وكم قد إتصلوا ولم يحضروا , الخلاصه

    هي : أن من غاب عن عيني سلا عنه بالي . ومن خرجوا ونزلوا في بيت حتى لو كان مجاوراً لن

    يكونوا كمن نزل معهم في نفس البيت , أعان الله كل والدين تركوهم عيالهم وسخّر لهم من

    يخدمهم وهدى عيالهم لبِرّهم ولابد أن يكبر الأولاد ويفعلوا بهم أولادهم مثل ما فعلوا بوالديهم.

    أشكرك شُكْرْ الزهور للأمطار وشُكْر أولياء الله لخالقهم وشُكْرْ المحتاج الملهوف لمن أعانه في وقت

    حاجته وبارك الله فيك وغفر ذنوبك جميعها ووفقك للخير .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ







معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا.. لو ؟؟
    بواسطة صرير القلم في المنتدى المقهى الباريسي
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 13-07-2011, 22:17
  2. ماذا يريد الرجل ؟ ماذا تريد المرأة ؟
    بواسطة الوفـــــاء في المنتدى حــــواء
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-03-2008, 03:55
  3. ماذا لو ....؟
    بواسطة غير مسجل في المنتدى الحـــــــره
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 05-09-2006, 00:30
  4. ماذا بعد ؟؟؟؟؟؟
    بواسطة الياسات ع في المنتدى بحــر الخـواطـر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-06-2003, 09:14

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •