عندما يخلو الزمان والمكان من جمال
نبحث ونبحث ونبحث ، فيلوح لنا نور ونشم اجمل العطور
هنا ، في قلوبنا ، يوجد مُعَرّفْ خلقه الله لتعريف الخير والجمال
يقول لنا : هذه عطور الله وانواره
فنعلم ان الزمان والمكان خاليان من جمال كان بالأمس هنا
لكن جمال الله يبقى تعرفه قلوبنا
فهل شممت راىحته او شاهدت أنواره؟