في اغلب المناسبات الدنيويه من زواج او نجاح او ترقيه او شراء منزل او سياره ؛ او قدوم طفل ، إلى آخره ، يتفنن المصممون ويُبدع الكُتُاب حتى يوشك احدهم ان ينقطع نفسه من الإجهاد والتركيز ، لكنهم يتقاصرون عن تهاني الاعياد وعن قدوم شهر رمضان ، فهل عملت قُرناءهم لسلب بعض الالوان الجميله والديكورات البديعه ؟ صحيح انني لست مُصمما للديكورات لانني لم ادرسها وظننتها غير هامه فاجد نفسي تهرع لتُكمِل نقص ألواني وتصاميمي بالبوح عبر مشاعر شفافه لا يمتزج في احبارها زيف ولا نفاق ، في هذا الرمضان اتمنى للجميع ولنفسي التوفيق في اداء الطاعات وموافقة ليلة القدر وإرضاء الخالق فكم من تقصير فعلناه قد غطاه لطفه وكرمه ولا نزال نعترف وهو يغفر ، شملنا الله برحمته ودثرنا بكرمه وقوانا بلطفه وحمانا بعلمه اننا ضعفاء بدونه ، كل عام وانتم بخير