فوق اجنحة الملائكه تنتشر عطور سماويه تعطّر الارجاء ، فهل شممتم _ يوماً _ رائحه زكيه لم تشمها أرواحكم من قبل أيقضت فيكم كوامن رائعة الجمال لم تحسبوا لها حساب ؟
ام أن بعض الانوف المزكومه من كثرة الذنوب لا تشم غير رائحة الفساد ، قرأت ان إبليس القديم يتطاول على رؤوس اصابعه في يوم الحساب كأنه يقول : وأنا يارب ، وأنا ، ارجوك لا تنساني ، لماذا؟ لأن رحمة الله ومغفرته إجتاحت المكان فسحقت الذنوب وطهرت الاجسام ، سيبقى مكانٌ في قلبي يُعجَب بالملائكه ويحبهم حبه الكبير ، أليسوا _ كل يوم _ يستغفرون لنا ويسألون لنا الخير؟
مساكين من لم تعرف ارواحهم الله ، هل عرفوا ان الله ينزل الى سماء الدنيا من اجلنا كل ليله يستمع لكل من يسأله شيء هو له خير وإله الخير لا يستطيع ان يقيس رهافة مشاعره مخلوق ، ولو ارسل مشاعر حبه علينا لصارت مثل هتان ربيع يلامس القلوب قبل الوجوه ولغمرتنا محبته حتى نوشك ان نغرق فيها....