(موج الغزل)

هو صمت الغسق

يؤرخ ذكرى هروب القلب أليّك

جئتك ياسيدتي

حاملا مسلتي بقوانينها الصاخبة

وثقي بروحي التي يسبح خيالها حولك

ثقي مليا

بأن هذه المسلة بدأت بحبك وأنتهت كذلك

عذرا حمورابي

لأنني حين تجاوزت بحور المسلات

رفرفت على شؤوني قوانين الهوى

فهلا .. عذرت جنوني .

* * *

هو الوقت يتراطم في هدوئي

كموج الغزل

أتعلمين بأن خاطري الذي يبحر فيه الغروب

قد تسلق على شعرك الذي يخافه الليل ؟

أن سألتني

فأنا في رتابة الفوضى

لا أشعر بتفاصيل الليل

وكل ماأشعر به الآن هو شعْرك المستحيل من

التفاصيل .

* * *

هنا أفقك تتراقص فيه ظلالي

هنا صراخات الألق تكتب فيك أسطورة الوجدان

الأبدي

هنا خلود الفصول يزف جسدي الثائر بك الى مدى

البقاء

هنا أنا

أستنشق بصمت

أصداء الحب التي هامت فوق حقول العطر وجاءت عندي

حبيبتي

لا أعلم .. هل يكفيك هذا للبحث في خاطرك عني ؟

بالنسبة لي لايكفي .

* * *

هناك في ضوء العتمة

أجتاحني قدر رؤياك

هناك كنت تبللين الندى بعطرك

هناك أقف منسيا

كدمعة بلا عين

كشمعة بلا نهاية

أبكي لك وأشتعل .